سؤال جواب


في روحيّة الشفافيّة التي تتّبعها سبعة، ذكرنا ادناه الأسئلة الاكثر شيوعا" التي طرحها بعض المواطنون عند اعلان انطلاقة سبعة، بالاضافة الى اجوبتنا عليها.

نرجو ان تكون هذه اللائحة كافية في الرد على تساؤلاتك. وفي حال كان لديك اي استفسارات اضافيّة، نرجو عدم التردّد بالتواصل معنا عبر البريد الالكتروني او من خلال استمارة الاقتراحات في ادنى الصفحة. 
ما هو معنى اسم سبعة ولماذا تم اختياره ؟
اسم سبعة يرمز الى علامة النصر الذي نعمل من اجله. وكانت الفكرة اختيار اسم غير تقليدي يبقى في ذهن المواطن، يبتعد عن العدد الكبير من الاسماء التقليديّة للاحزاب الوطنيّة و يناسب الهويّة الثوريّة، الشابة و العصريّة للمنصّة الجديدة
لماذا لم تعلن سبعة عن قياداتها في يوم اعلان انطلاقتها في 19.10.2016 ؟
سبعة ليست حزبا" تقليديّا" اسّسه عدد من المواطنين الذين يطمحون لقيادة حزب. سبعة هي مبادرة غير تقليديّة لخلق منصّة عصريّة للعمل السياسي المنظّم ضمن هيكليّة حديثة ونظام محترف، توضع في تصرّف المواطن. وهي لم يتم تصميمها بشكل ان يقودها مصمّميها بل ليقودها مواطنون ينتسبون اليها بعد انطلاقتها - وخلال المرحلة التأسيسيّة الممتدّة لغاية شهر شباط 2017 - ويبرهنون عن صفات قياديّة. ولذا قرّر مؤسّسوا سبعة الاعلان عن الهيئة التنفيذيّة قبل نهاية شهر شباط 2017. وذلك من اجل افساح المجال امام المواطنين ذوي الخبرات و الصفات القياديّة للانتساب واستلام مواقعهم ضمن الهيكليّة...بدل ان تفرض المنصّة على المجتمع، قيادات محدّدة، ابتداءً من اليوم الاوّل من انطلاقتها وهو ما كان سيقفل باب الخيارات امام المواطنين الذين سينتسبون الى سبعة بعد انطلاقتها. و في هذا السياق تمّ تعيين السيّد اسعد الدويهي كناطق باسم سبعة خلال المرحلة التأسيسيّة.
من وراء تمويل سبعة ؟
اعتمدت سبعة في تمويل انطلاقتها، على مساهمات من عدد من المواطنين الذين وصلوا الى قناعة ان خلق منصّة جديدة للعمل السياسي في لبنان اصبح ضرورة وطنيّة. امّا استمراريّة سبعة و نجاحها و توسّعها فيعتمدون على مساهمات المواطنين اللبنانيين عامة و مدى احتضانهم لهذه المنصّة التي خلقت لتوضع في تصرّف المجتمع. تجدون البيانات الماليّة في صفحة "شفافيّة"
هل من الطبيعي ان يموّل مواطنون عاديّون حزبا ?
ان ثقافة تحمّل المسؤوليّة والمبادرة الفرديّة وبذل الذات في سبيل الوطن هي من صلب الهويّة اللبنانيّة. وكما قدّم الكثيرون حياتهم و صحّتهم في سبيل الوطن بالاضافة الى المبالغ الضخمة التي تصرف من خلال الاعمال الخيريّة في لبنان، يرى مموّلي سبعة الاوائل ان المساهمة الماليّة في بناء منصّة عصريّة للعمل السياسي، اصبح - في ظلّ فشل الاحزاب التقليديّة - واجب وطني و اقلّ ما يمكن تقديمه في سبيل بناء لبنان الجديد.
لماذا لم تقدّم سبعة عند انطلاقتها، برنامج متكامل لحلول في كافة القطاعات ؟
سبعة منصّة تمّ تصميمها من قبل ناشطين مواطنين لتوضع بتصرّف المجتمع وهي لم تصمّم لكي يقودها مؤسّسيها. بل ليقودها المواطنون الذين ينتسبون اليها - خلال المرحلة التأسيسيّة الممتدّة لغاية شباط من سنة 2017 - ويتمتّعون بصفات قياديّة. ولذا لم يشأ مؤسّسوا سبعة ان يفرضوا برنامج على المنتسبين في مرحلة الانطلاقة بل فقط مبادئ عامة ومنهجيّة عمل و آلية محترفة في اعداد البرامج. امّا البرنامج المتكامل الاوّل فستعدّه قيادة سبعة الأولى (التي ستعلن في نهاية المرحلة التأسيسيّة) والمكوّنة من المواطنين الذين سيلتحقون بسبعة خلال المرحلة التأسيسيّة. في هذا السياق ستباشر سبعة خلال اسابيع، بحملة وطنيّة وورشة عمل تضع من خلالها برنامج "لبنان الجديد" الذي سوف يحقق نقلة نوعيّة على كافة الصعد ويضع لبنان في مرتبة متقدّمة في الشرق الاوسط. وفي هذا الاطار، نعتبر ان اسلوب الاحزاب التقليديّة في وضع برامجها لم تعد تلبّي المعايير العصريّة لا من حيث الاليّة و لا من حيث الروحيّة. ونرى ان وضع مشروع وطني اوخطّة شاملة للوطن من قبل مجموعة محدودة من الخبراء المتعاونين مع هذه الاحزاب التقليديّة، يفتقد للواقعيّة و الشموليّة و المصداقيّة. و في اطار مفهوم "الديموقراطيّة التشاركيّة" – الجديد - الذي تعتمده "سبعة" و الذي يحتّم اشراك المواطن العادي و كافة شرائح المجتمع في العمل السياسي، سوف نشرك في تصميم سياساتنا و اعداد برامجنا، كافة المواطنين المهتمّين و الهيئات الوطنيّة المدنيّة المعنيّة على انواعها. وهو ما سيعطي برامج سبعة مصداقيّة و مشروعيّة شعبيّية.
 
كيف لا يكون رئيسا" لسبعة و لماذا ؟
نتبع هيكلية غير رئاسيّة و نظام حديث يظهّر غايتنا في الغاء الشخصنة و تطبيق الدموقراطيّة التشاركيّة. ونعتمد مفهوم القيادة الجماعية إذ لا رئيس للحزب متمتع بصلاحيات قصوى بل قيادة تشاركية عبر آلية واضحة ترعى إتخاذ القرارات الحزبية وتؤمّن غنى في الآراء وعمق في المقاربة. وقد كان لا بدّ من اتباع هذه الهيكليّة في القيادة التنفيذيّة العليا من اجل كسر ثقافة الزعامة الشخصيّة التي تنخر في السياسة اللبنانيّة. سبعة تهدف الى تثبيت  مدرسة جديدة في العمل السياسي في لبنان مبنيّة على التواضع و المساءلة و الخدمة العامة بمفهومها العالمي.  
كيف بتمّ الانتساب لسبعة ؟
الانتساب لسبعة سهل:
اوّلا": عليك ارسال استمارة طلب انتساب الى سبعة، الكترونيّا" عبر هذا الموقع من خلال صفحة "انضمّ الينا"،او الى مركزنا في بدارو على العنوان المذكور في ادنى هذه الصفحة.
ثانيا": يراجع القسم المختصّ في سبعة، طلب الانتساب و يتواصل معك في اسرع المهل من اجل تسهيل انضمامك الى سبعة، الّا في حالات نادرة يصعب فيها قبول الانتساب لاسباب محدّدة تتعلّق بوضع طالب الانتساب، القانوني بحسب نظامنا الداخلي...الخ. 
هل حلف اليمين شرط للانتساب لسبعة ؟
تعتمد سبعة الية انتساب عصريّة منفتحة و سهلة. بعيدة عن الاليات التقليدية التي تنادي بحلف اليمين وفاء للحزب او الزعيم. فالوفاء للوطن فقط. ونرى ان مفهوم الحزب او المنصة العصريّة يحتّم ترك هامش واسع من سهولة الانتساب او الانسحاب للفرد.
هل يدفع منتسبي سبعة اشتراكات ماليّة مثل منتسبي الاحزاب التقليديّة ؟
نتعهّد ان يبقى الانتساب الى سبعة مجّاني مهما كانت الظروف. سبعة منصّة منفتحة للجميع وليست ناد مقفل كالاحزاب التقليديّة. اذا قرّر الفرد المساهمة الماليّة، يقوم بها بملئ ارادته وبالمبلغ الذي يختار. وبالطبع تبقى مساهمات المواطنين الماليّة المورد الاساسي والاهمّ لتمويل سبعة.
لماذا تم اختيار منطقة بدارو لمركز سبعة الرئيسي ؟
تم اختيار منطقة بدارو لرمزيّتها كمنطقة "خطوط تماس" خلال ايّام الحرب الاهليّة واليوم منطقة تلاق بامتياز، لجميع الطوائف اللبنانيّة. بالاضافة لما اضحت تمثّله بدارو كمركز للقوى التغييريّة الغير طاائفيّة التي تناضل لمواجهة طبقة سياسيّة فاسدة طاائفيّة. واليوم صارت بدارو -  مع سبعة - عنوانا" جديدا" في السياسة الوطنيّة اللبنانيّة
إنضم إلينا